التخطّي إلى المحتوى الرئيسي
الانتقال إلى لوحة البيانات
Not sure where to start? Take a short quiz to get personalised recommendations.
Movilizatorio

تعليم طلاب أمريكا اللاتينية كيفية رصد المعلومات الخاطئة

Latin American students being taught how to spot misinformation

أحد المشاكل التي ليست ضمن الأولويات

على الرغم من أنّ الشباب يقضون الكثير من الوقت على الإنترنت، إلا أنّهم يبذلون جهودًا كبيرة في محاولة معرفة مدى صحة المعلومات التي يحصلون عليها.

تحدث هذه المشكلة بشكل كبير في أمريكا اللاتينية، حسب ما تقول "لينا توريس"، مديرة المشاريع والاستراتيجيات في مؤسسة Movilizatorio للأبحاث الاجتماعية والدفاع عن الحقوق العامة ومقرها في كولومبيا. تشهد معدّلات الوعي الإعلامي انخفاضًا على مستوى المنطقة (حيث أظهرت دراسة أجريت عام 2020 أنّ 70 بالمائة من مواطني أمريكا اللاتينية كانوا عرضة للمعلومات الخاطئة). ويؤدي انخفاض الوعي على مستوى السياسات إلى زيادة مدى المشكلة. وتقول "توريس" أنّ أغلب سكان المنطقة "يواجهون تحديات كبيرة ومنها مشاكل أساسية مثل الالتحاق بالمؤسسات التعليمية أو القدرة على القراءة والكتابة". في هذا السياق، يمثّل الوعي الإعلامي أحد الأولويات ذات الأهمية المنخفضة.

للمساعدة في سد هذه الفجوة، أنشأت Movilizatorio منهج DigiMENTE الدراسي (أو "الوعي الرقمي")، وهو منهج دراسي مصمّم خصيصًا لطلاب أمريكا اللاتينية الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و17 عامًا ويهدف إلى زيادة الوعي الإعلامي. تقول "توريس" أنّ هناك العديد من المناهج الدراسية الفعّالة لنشر الوعي الإعلامي، لكن DigiMENTE هو المنهج الأول الذي "يمتلك سياقًا يناسب الأشخاص الذين يعيشون في المنطقة.”

تعليم التفكير النقدي وإنشاء المحتوى بشكل مسؤول

قبل بدء العمل على منهج DigiMENTE، عملت مؤسسة Movilizatorio على دراسة 20 برنامجًا حاليًا بشكل دقيق ودمج العوامل الأكثر فعالية في منهج دراسي مصمّم خصيصًا للسياق الثقافي لسكان أمريكا اللاتينية الذين يتحدثون بالإسبانية. نتج عن هذه العملية منهجًا دراسيًا لمدة 16 أسبوعًا لتعليم الطلاب كيفية تقييم المعلومات بشكل نقدي، والتفكير والتأمّل من الناحية الأخلاقية، بالإضافة إلى إنشاء المحتوى الإبداعي والمشاركة بشكل مسؤول ضمن المنظومة الإعلامية المتكاملة. تقول "توريس" أنّ "منهج DigiMENTE لا يركّز على الأخبار المزيّفة فحسب، بل أيضًا على تطوير المهارات اللازمة للتعرَّف على المنظومة الإعلامية المتكاملة والمشاركة فيها.”

أوضحت "توريس" أنّه على الرغم من قيادتها لمؤسسة Movilizatorio، إلا أنّ منهج DigiMENTE كان مشروعًا تعاونيًا منذ بدايته وحتى النهاية. قدّمت "مبادرة أخبار Google‏"، كأحد الشركاء في تصور المشروع، الدعم والإرشادات الاستراتيجية التي ساعدت مؤسسة Movilizatorio على الجمع بين الأشخاص والموارد المناسبة لتطوير برنامج يكون قابلاً للانتشار. أجرت مؤسسة Teach for All العالمية غير الربحية وفروعها المحلية مثل Enseñá por Colombia وEnseñá por Mexico وEnseñá Argentina جولة اختبارات تجريبية وقدّمت إحصاءات مهمة مستخلصة منها.

في آذار (مارس) عام 2021، تم اختبار نسخة أولية من منهج DigiMENTE على 500 طالب في الأرجنتين وكولومبيا والمكسيك بواسطة مؤسسات Enseñá المحلية. حلّلت "توريس" وفريقها النتائج وفقًا لمجموعة من الضوابط. وتم تحسين المنهج الدراسي بناءً على التعليقات التي حصلوا عليها من المعلّمين والفرق التي تعمل ضمن المشروع. بدأ الفريق بعد ذلك في توسيع نطاق المنهج الدراسي، وتم إطلاق مرحلة تجريبية ثانية في آب (أغسطس) عام 2021 والبدء في إجراء مقابلات مع مسؤولي الأنظمة في المؤسسات التعليمية على مستوى المنطقة.

Headshot of Lina Torres in front of a leafy background
يتمثّل عملنا في كيفية تسليط الضوء على هذه المشاكل وكيفية ربطها باحتياجات المجتمع. نحتاج على المدى البعيد إلى زيادة أعداد المستخدمين والخبراء الذين يعتقدون بمدى أهمية وضع حلول لهذه المشاكل.
لينا توريس
مديرة المشاريع والاستراتيجيات والشريكة لدى مؤسسة Movilizatorio

أساس المستقبل

ساهم منهج DigiMENTE في رفع مستوى الوعي الإعلامي للطلاب الذين تم إجراء الاختبار عليهم وفقًا لمجموعة من الضوابط. تقول "توريس" أنّ العمل المبدئي المطلوب لتقييم النسخة التجريبية قد وضع الأساس من أجل المستقبل. وأوضحت أنّ "هذه الدراسة قد وضعت أساسًا لزيادة الوعي الإعلامي لدى الطلاب [في أمريكا اللاتينية]"، وأنّها "ستساعدنا في تطوير أبحاث الوعي الإعلامي في المنطقة"

  • 3,000 مستخدم ضمن البرنامج التدريبي
  • 30,000 مستخدم في أمريكا اللاتينية
  • ‫5 نقاط يحصل عليها الطلاب من اختبار لرصد الأخبار المزيّفة.

كانت النتائج الأوّلية مبشرة. ووسّعت مؤسسة Movilizatorio نطاق البرنامج للوصول إلى الجماهير من البالغين كما هو الحال بالنسبة إلى الطلاب. ومع ذلك، لاحظت "توريس" أنّ عملية تنبيه صنّاع السياسات إلى ضرورة نشر تعليم الوعي الإعلامي يحتاج إلى جهود على المدى الطويل. وقالت: "يتمثّل عملنا في كيفية تسليط الضوء على هذه المشاكل وكيفية ربطها باحتياجات المجتمع". وأضافت: "نحتاج على المدى البعيد إلى زيادة أعداد المستخدمين والخبراء الذين يؤمنون بمدى أهمية وضع حلول لهذه المشاكل.”

يشير الاتفاق على إضافة البرنامج إلى أنظمة المؤسسات التعليمية في بوغوتا وفيراكروز إلى إبداء الاستعداد لنشر المنهج. تقول "توريس": "لقد رأينا مدى فائدة توفير المنهج الدراسي واختباره ووضعه بما يتناسب مع المنطقة بالنسبة إلى صنّاع السياسات. هذه هي المحادثات التي نجريها الآن. وسيزيد اهتمام صنّاع السياسات عندما يرون أنّ هذا المنهج أصبح جاهزًا للاستخدام مجانًا.”

None
Save results and track your progress
إذا غادرت هذه الصفحة، لن يتم حفظ التقدّم الذي حقّقته في الدرس الحالي. هل تريد فعلاً المغادرة وفقدان مستوى التقدّم؟